بينت محامية المترشح للانتخابات الرئاسية في دورها الاول سيف الدين مخلوف في اطار مرافعتها في جلسة استئناف بالمحمكة الادارية اثر طعن مقدم من المترشح ضد الهيئة العليا المستقلة للانتخابات"وجود تضارب يطعن في نزاهة الهيئة العليا للانتخابات يكشفه ما تم الاعلان عنه يوم 15 سبتمبر لعدد الناخبين المقترعين والنتائج الحينية عند غلق ابواب الاقتراع وبين ما اعلن عنه يوم 17 سبتمبر لعدد الاصوات المعلن عنها".
  وتحدثت المحامية عن فارق اصوات تجاوز 300الف صوت.
وفي مرافعتها بينت محامية الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ان الارقام الرسمية للاهيئة قدمت فقط يوم 17 سبتمبر، مشيرة ان ما تم الحديث عنه وتقديمه يوم 15 سبتمبر في تصريحات اعلامية لاعضاء الهيئة لا يعتبر نهائيا نظرا لاستحالة تجميع المعلومات مباشرة اثرع غلق مكاتب الاقتراع.
وطالبت محامية الهيئة المحكمة برفض الطعن حيث تقرر الاعلان عن قرار المحكمة يوم الاثنين المقبل.