نفى رئيس شبكة مراقبون محمد مرزوق الأخبار التي تفيد بعدم السماح لملاحظي للمجتمع المدني الدخول إلى مراكز ومكاتب الاقتراع أو حتى العزوف عن مراقبة للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها اليوم الأحد.

وأكد بالعاصمة خلال ندوة صحفية حول سير عملية التصويت، أن منظمات المجتمع المدني المتابعة للشأن الانتخابي في تونس نشرت حوالي 6600 ملاحظ للدور الثاني للانتخابات الرئاسية (من دون احتساب ملاحظي اتحاد الشغل) مقابل نحو 5000 ملاحظ في الدور الأول).

وأشار بالمقابل إلى تراجع عدد الملاحظين بالمقارنة مع الانتخابات الرئاسية لسنة 2014 إذ تم نشر زهاء 10 آلاف ملاحظ.

وأضاف أن شبكة مراقبون نشرت حوالي 2000 ملاحظ قار وأكثر من 700 ملاحظ متنقل من أجل تأمين عملية المراقبة في المحيط الخارجي لمراكز الاقتراع ورصد التجاوزات التي قد تحصل.