نشرت وزارة الداخلية منذ قليل بلاغ حول الفيديو الذي تمّ تداوله بمواقع التّواصل الاجتماعي والذي يوثّق اعتداء مجموعة من المواطنين على شخص بمحيط مركز الاقتراع بالحامّة الغربيّة من ولاية قابس بدعوى ضبطه بصدد تمكين امرأة ناخبة من مبلغ ماليّ بغاية التّأثير على اختيارها الانتخابي.
وأوضحت الوزارة أنّه على إثر قيام المواطن المذكور بواجبه الانتخابي طلب منه بعض المقترعين إمكانيّة إيصال امرأة مسنّة على متن سيّارته إلى مركز الاقتراع بالقصر وهو ما قام به ليتولّى إثر ذلك إرجاعها إلى محيط مركز الاقتراع بالحامّة الغربيّة.
وبتبادل الحديث، أفادته المرأة المسنّة أنّها تعاني من الخصاصة باعتبارها أرملة وعند نزولها من السّيارة مكّنها مرافقه من مبلغ مالي قدره 10 دنانير وهو ما أكّدته هي بدورها، نافية سعيهما للتّأثير عليها، وهو ما تمّ رصده من قبل بعض المواطنين الذين تولّوا الاعتداء عليه ظنّا منهم أنّه بصدد التّأثير على إرادتها الانتخابيّة.
وقالت الداخلية إنه بالتثبت في الموضوع من قبل عضو الهيئة المستقلّة للانتخابات فرع قابس وسماع كلّ الأطراف، تمّ تحرير محضر وحجز للمبلغ المالي المذكور ومحضر معاينة للسيّارة بعد تفتيشها دون تسجيل ما يستحقّ الذّكر.
وبمراجعة النّيابة العموميّة بالمحكمة الابتدائيّة بقابس، أذنت لفرقة الأبحاث العدليّة للحرس الوطني بالتّعهّد بالموضوع، علما وأنّ ما تمّ تداوله بخصوص وفاة المواطن المتضرّر من الاعتداء عار من الصّحة.