حذرت منظمة الصحة العالمية، من أن الكميات الهائلة من النفايات الناتجة عن معالجة جائحة كوفيد-19 تشكل خطراً على صحة الإنسان والبيئة.

وقالت المنظمة في تقرير اليوم الثلاثاء، إن عشرات الآلاف من الأطنان من النفايات الطبية الإضافية تسببت في ضغط كبير على أنظمة إدارة نفايات الرعاية الصحية.

وأضافت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة أن النفايات الإضافية "تهدد صحة الإنسان والبيئة وتكشف عن حاجة ماسة لتحسين ممارسات إدارة النفايات".

وأشارت إلى أنه مع سعي الدول للحصول على معدات الحماية الشخصية للتعامل مع الأزمة، تم إيلاء اهتمام أقل للتخلص من نفايات الرعاية الصحية المرتبطة بفيروس كورونا بشكل آمن ومستدام.

ونظر التقرير في 1.5 مليار وحدة - حوالي 87000 طن - من معدات الحماية الشخصية التي تم شراؤها بين مارس 2020 ونوفمبر 2021، وتم شحنها إلى البلدان عبر منظومة الأمم المتحدة - وهو جزء صغير من الإجمالي العالمي.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن معظم هذه المعدات انتهى بها الأمر على الأرجح كنفايات.

بدوره، أوضح مدير الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، مايكل رايان: "من الضروري تزويد العاملين الصحيين بمعدات الحماية الشخصية المناسبة. ولكن من الضروري أيضاً ضمان إمكانية استخدامها بأمان دون التأثير على البيئة المحيطة".

علاوة على ذلك، تم شحن أكثر من 140 مليون مجموعة اختبار، مع إمكانية إنتاج 2600 طن من النفايات البلاستيكية وغير المعدية بشكل أساسي و731000 لتر من النفايات الكيميائية.

وقال التقرير إن ما يقرب من 97% من النفايات البلاستيكية من الاختبارات يتم حرقها.

 

 

المصدر: العربية