حذرت السفارة الأمريكية في الجزائر رعاياها من استمرار المظاهرات، خاصة مظاهرات غدا الجمعة الرافضة للقرارات الأخيرة التي أعلنها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.
ودعت السفارة رعاياها إلى الحيطة والحذر، ونصحتهم بتجنب التحركات غير الضرورية أثناء المظاهرات وبعدها مباشرة.
وطلبت منهم الامتناع عن مشاركة أو المشاهدة أو البقاء بالقرب من المظاهرات أو التجمعات الكبيرة.
يُذكر أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة قرر يوم الإثنين الماضي عدم الترشح لعهدة رئاسية خامسة وأعلن تأجيل الانتخابات التي كانت مقررة في أفريل القادم.