تتواصل بمدينة جلمة الليلة عمليات الكر والفر من حين الى آخر بين المحتجين وقوات الامن التي استعملت الغاز المسيل للدموع في عدة أحياء من مدينة جلمة، حسب ما نقل مراسل شمس آف آم بالجهة.

وردا على قنابل الغاز المسيل للدموع، استعمل الشباب الشماريخ ورمي الحجارة.

وحسب شهود عيان لمراسلنا فقد إنقطع الكهرباء عن عدد من احياء مدينة جلمة وتم انذار اصحاب المحلات العمومية والمقاهي بغلق محلاتهم.

هذا وأشار مراسلنا لوجود أنباء عن ايقاف عدد من المحتجين ومازال عدد الايقافات غير محدد بعد.

وعلى خلفية الاحتجاجات المتجددة بمدينة جلمة من ولاية سيدي بوزيد،  أصدر الاتحاد الجهوي للشغل بسيدي بوزيد بيانا للعموم حمل فيه المسؤولية الكاملة للحكومات المتعاقبة في عدم الاحاطة بالشباب واعتمادها لمنوال تنموي فاشل لا يراعي تطلعاتهم ويكرس التفاوت بين الجهات و الفئات.

 ويؤكد الإتحاد الجهوي للشغل ضمن نص البيان، دعمه التام والكامل للحراك السلمي الذي يهدف إلى ضمان الحقوق الاجتماعية والاقتصادية، كما أدان الإتحاد استعمال العنف لحل التوتر الاجتماعي، محذرا من تلفيق التهم للمحتجين المهمشين والتحضير لمحاكماتهم الصورية دون مراعاة ظروفهم الاجتماعية المزرية التي تجبرهم على التظاهر والاحتجاج من اجل المطالبة بالعيش الكريم .