أدى رئيس الجمهورية قيس سعيّد اليوم الثلاثاء 14 جانفي 2020 زيارة إلى الشاب خالد بن نجمة أحد جرحى الثورة الذي كان أصيب يوم 13 جانفي 2011 بمدينة راس الجبل بثلاث رصاصات جعلته مقعدا عن الحركة.
وتحادث رئيس الجمهورية مع خالد بن نجمة مستفسرا عن حالته الصحية وأوضاعه الإجتماعية، مؤكدا حرصه الشديد على متابعة الأوضاع الصحية والإجتماعية لجرحى الثورة ولكل التونسيين خاصة منهم ضعاف الحال.
وقال بلاغ لرئاسة الجمهورية، إن اللقاء كان مناسبة لاستحضار ما حصل أيام الثورة وما تحلى به الكثير من الشبان التونسيين من شجاعة وما قدموه من تضحيات دفاعا عن الوطن.
ونوّه قيس سعيد بالمجهودات التي قام بها الإطار الطبي وشبه الطبي في مختلف المؤسسات الإستشفائية لإنقاذ حياة المصابين أيام الثورة.
وجدّد رئيس الدولة التأكيد على إيمانه بقيمة الشباب ودوره في الثورة وفي التمهيد لبناء المسار الديمقراطي لتونس، مؤكّدا التزامه بتعهداته في ما يتعلق بالاهتمام بأوضاع الشباب وبتطبيق القانون واحترام الدستور.