قرر المكتب السياسي لحركة الشعب منح الثقة لحكومة إلياس الفخفاخ والمشاركة فيها، وفق ما صرح به اليوم الجمعة 14 فيفري 2010 النائب والقيادي في الحركة سالم الأبيض لوكالة تونس افريقيا للأنباء.
   وستكون مشاركة حركة الشعب في حكومة الفخفاخ وفق الأبيض، بوزارتين وهما وزارة التكوين والتشغيل والتي أسندت إلى عضو المكتب السياسي للحركة فتحي بلحاج ووزارة التجارة التي ترشح لها القيادي بالحركة محمد المسليني.
   وأكد سالم الابيض، أن حركة الشعب موافقة مبدئيا على وثيقة التعاقد الحكومي، وتعتبرها بمثابة الإعلان السياسي الذي طالبت به في تحديد طبيعة الحكومة ورسم أهدافها الكبرى، والتنصيص على طبيعتها الاجتماعية، ومراجعة التشريعات المتعلقة بالسياسات النقدية والمالية، وحل مشكل التشغيل الهش أو ما يعرف بالمناولة خاصة عمال الحضائر والمعلمين والأساتذة النواب.

وأضاف أن الحركة بصدد التثبت من بعض السير الذاتية لأعضاء حكومة الفخفاخ على أساس الكفاءة ونظافة اليد والتصدي للاختراقات المتعلقة بالتطبيع.
   وقال الأبيض"عموما نعتبر أن أي تأخير في الإعلان عن الحكومة هو هدر للوقت، ونرجو أن لا تكون ذات منزع غنائمي كبير، وأن نذهب إلى منح الثقة للحكومة في أقرب وقت ممكن على أن لا يتجاوز ذلك وسط الأسبوع القادم".