اصدرت  كتلة  حركة النهضة بمجلس نواب الشعب بينا على  إثر ما اعتبرته "مواصلة النائب عبير موسى رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر ممارسة اعتداءاتها على حرمة مجلس نواب الشعب وسعيها لتعطيل اجتماعات الهياكل البرلمانية كلّما حضرتها، وآخرها، ما صدر عنها مساء الأربعاء 13 جانفي 2021 حيث اعتدت لفظيا على سميرة الشواشي النائب الأول لرئيس المجلس التي كانت تترآس اجتماعا لرؤساء الكتل ومنعتها من مواصلة الاجتماع".

وعبرت عن استنكارها الشديد "لخطاب العنف والبلطجة وبكلّ الاعتداءات السافرة التي ميّزت تصرفات النائب عبير موسي في تدخلاتها وفي كل مناسبة و في كل جلسة مؤكدة بذلك نيّتها في الإساءة الى المجلس النيابي وتعطيل عمله وحسن سير هياكله ولجانه".

وأكدت ان "هذه الممارسات المتخلّفة التي تعتمدها رئيسة الحزب الدستوري تهدف إلى الإساءة الى مؤسسات الدولة وتشويه ثورة 17 ديسمبر/ 14 جانفي المجيدة، التي أسقطت الي الأبد منظومة الاستبداد والفساد".

وعبرت كتلة النهضة عن "تضامنها الكامل مع سميرة الشواشي النائب الأول لرئيس المجلس، التي يشهد الجميع بروح المسؤولية الكبيرة التّي تتحلّى بها".

وشددت على التزامها الكامل بالدفاع عن عمل برلماني مسؤول، في كنف احترام قواعد العمل المشترك، داعية كافة النواب وجميع الكتل البرلمانيّة الى ادانة "خطاب العنف ومنهج تعطيل العمل البرلماني وكل الممارسات اللامسؤولة مهما كان مأتاها".